زيارة خاقان فيدان إلى أورومتشي وكاشغر والتعليقات

زيارة خاقان فيدان إلى أورومتشي وكاشغر والتعليقات في الصورة: خاقان فيدان يتحدث مع امرأة تركستانية مسنة في كاشغر.

جذبت زيارة وزير الخارجية التركي خاقان فيدان إلى أورومتشي وكاشغر خلال زيارته للصين اهتمام وسائل الإعلام الدولية وشعب الأويغور.

في عام 2012، قام رئيس وزراء تركيا آنذاك والرئيس الحالي رجب طيب أردوغان بزيارة أورومتشي مع وفد كبير. وفي السنوات الـ 12 الماضية، تم تعزيز التعاون والتواصل بين تركيا والصين في المجالات الاقتصادية والتكنولوجية بشكل مستمر. ومع ذلك، فقد عاش الأويغور فترة مظلمة أخرى في تاريخهم الحديث، والتي أطلق عليها الغرب اسم “الإبادة الجماعية”. ولهذا السبب كان الأويغور حذرين بشأن زيارة وزير الخارجية التركي. وقدمت منظمات الأويغور مطالبها من تركيا. في وسائل الإعلام، ظل معظم الأويغور إما صامتين بشأن هذه الزيارة أو نظروا إليها بنظرة مريبة.

وصل خاقان فيدان إلى الصين في زيارة رسمية يوم 3 يونيو. والتقى بوزير الخارجية الصيني وانغ يي وناقشا القضايا الإقليمية والدولية. وقال خاقان فيدان، الذي أدلى بتصريح للصحفيين بعد الاجتماع، إنه سيزور مدينتي أورومتشي وكاشغر التركيتين المسلمتين.

وقال: “أعزائي المراسلين، أود زيارة أورومتشي وكاشغر، فهاتان المدينتان مدينتان تركيتان وإسلاميتان قديمتان ساهمتا في الثقافة الصينية. إن هذه المدن، باعتبارها جسرا بين الصين والعالم التركي والعالم الإسلامي، هي رموز لصداقتنا وحسن جوارنا التاريخيين.

أصبح التصريح الذي أدلى به الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات الوطنية التركية (MIT) ووزير الخارجية الحالي خاقان فيدان خلال زيارته للصين قبل توجهه إلى أورومتشي وكاشغر موضوعًا ساخنًا في تركيا. على الرغم من أنه نال إعجاب الكثيرين بتسمية كاشغر وأورومتشي كمدينتين تركيتين إسلاميتين، إلا أنه تعرض لانتقادات لعدم ذكر وجهة نظره بشأن وضع الأويغور بشكل واضح.

وجاء في بيان أصدره مؤتمر الإيغور العالمي على منصة إكس: “نحن كمؤتمر الأويغور العالمي نعتقد أن تصريح معالي الوزير الخارجية لجمهورية التركية بأن مدينتي أورومتشي وكاشغر مدينتان تركيتان وإسلاميتان أهمية تاريخية كبيرة في تقديم الحقيقة التاريخية. نطلب من معالي خاقان فيدان، خلال زيارته للصين، أن يثير الجرائم ضد الإنسانية وانتهاكات حقوق الإنسان التي يعاني منها الأويغور. ونطلب ألا يصبح الوفد التركي برئاسة خاقان فيدان أداة للدعاية الكاذبة للصين.

وأصدر الاتحاد الدولي لمنظمات تركستان الشرقية في تركيا بيانًا قبل زيارة خاقان فيدان إلى تركستان الشرقية، عرض فيه توقعاته ومطالبه.
زار وزير الخارجية التركي خاقان فيدان تركستان الشرقية في اليوم الأخير من زيارته للصين. وبهذه الزيارة، أصبح أعلى زعيم تركي يزور تركستان الشرقية بعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. ذهب إلى أورومتشي وكاشغر، وزار أيضًا قبر يوسف خاص حاجيب.

وذكرت صحيفة “ديلي صباح” أنه ورفاقه زاروا مسجد نوغاي والسوق الدولي وشاهدوا قاعة العرض ومحلات البيع بالتجزئة وأكشاك الطعام ونماذج من العمارة الأويغورية.

ومع ذلك، وبحسب تقرير مصور لشركة الإذاعة والتلفزيون التركية (تي آر تي)، فإن خاقان فيدان لم ير الأويغور أو بائعين أويغور في الأماكن التي يعيش فيها الأويغور في أورومتشي هذه المرة، كما رأى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبل 12 عامًا. وبدلاً من ذلك، أصبحت الشوارع مهجورة والمتاجر فارغة من المتسوقين والمسؤولين الحكوميين الذين التقى بهم هم المحتوى الرئيسي للزيارة.

وفي نفس اليوم، أجرى خاقان فيدان أيضًا محادثات خاصة مع رئيس حكومة منطقة الأويغور ذاتية الحكم أركين تونياز وأمين الحزب ما شينغروي. وفي المقابلة، ركز ما شينغروي على “استراتيجية حكم شينجيانغ (تركستان الشرقية)” الحالية، و”حركة تعميم مفهوم الهوية الصينية المشتركة”، و”كيف تدعم الحكومة المركزية شينجيانغ اقتصاديًا”. لكنه لم يتحدث عن الكمية الهائلة من النفط والغاز الطبيعي والفحم والموارد الأخرى التي يتم شحنها إلى الصين من تركستان الشرقية. ورداً على ذلك، قال خاقان فيدان إنه “راض عن تطور المجتمع في هذا المكان، ويرى أن الثقافة الوطنية واللغات محفوظة بشكل جيد”، وأن العلاقات التركية الصينية أكثر تفاؤلاً بشأن المستقبل.
وتبين أن العلاقات التركية الصينية تزايدت في السنوات الأخيرة، ويتجلى أحد مظاهر ذلك في إنشاء قنصلية تركيا الرابعة في الصين عام 2023 في مدينة تشنغدو.
في 3 يونيو، التقى وزير الخارجية التركي خاقان فيدان مع تشن ون تشينغ، عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني وأمين اللجنة السياسية القانونية. وعندما تفقد تشن ون تشينغ العمل في أورومتشي وكاشغر وقورغاس وأماكن أخرى في الفترة من 22 إلى 26 مايو، دعا إلى “تنظيم” و”تطبيع” “مكافحة الإرهاب” في المنطقة (أي جعل الناس يتقبلون عمليات مكافحة الإرهاب كشيء طبيعي في حياتهم اليومية).

6 يونيو 2024.
المصدر: تركستان تايمز.
https://turkistantimes.com/ug/news-17962.html
في الترجمة من الأويغورية: عبد الملك عبد الأحد.